ابن النفيـــــــــــــس

25 Sep 2008 اليوم آخذكم في رحلة في رحاب الطب والفلسفة ، لأعرفكم على ابن النفيس، أو أبي الحسن علاء الدين علي بن أبي الحزم المعروف بابن النفيس، وأحياناً بالقرشي نسبة إلى بلدة(القرش)التي كانت بقرب دمشق. ولد ابن النفيس بدمشق سنة 1210م وتوفي بالقاهرة سنة 1288م. درس الطب في دمشق على مشاهير العلماء، وخصوصاً على مهذّب الدين الدخوار. ثم نزل مصر ومارس الطب في المستشفى الناصري، ثم في المستشفى المنصوري الذي أنشأه السلطان قلاوون. وأصبح عميد أطباء هذا المستشفى، وطبيب السلطان بيبرس، وكان يحضر مجلسه في داره جماعة من الأمراء وأكابر الأطباء. قيل في وصفه أنه كان شيخاً طويلاً، أسيل الخدين، نحيفاً، ذا مروءة. وكان قد ابتنى داراً بالقاهرة، وفرشها بالرخام حتى إيوانها. وقد أوقف داره وكتبه وكل ما له على البيمارستان المنصوري. كان ابن النفيس معاصراً لمؤرخ الطب الشهير ابن أبي أصيبعة، صاحب (عيون الأنباء في طبقات الأطباء)، ودرس معه الطب على ابن دخوار، ثم مارسا في الناصري سنوات. و لم تقتصر شهرة ابن النفيس على الطب، بل كان يعد من كبار علماء عصره في اللغة، والفلسفة، والفقه، والحديث. أما في الطب فكان يعد من مشاهير عصره، وله مصنفات عديدة اتصف فيها بالجرأة وحرية الرأي، إذ كان، خلافاً لعلماء عصره، يناقض أقوال ابن سينا وجالينوس عندما يظهر خطأها. ولهذا العالم الجليل عدة كتب ومؤلفات أهمها: الشامل في الطب وهو كتاب موسوعي في الطب يشبه موسوعة (الحاوي) لأبي بكر الرازي. وهو موسوعة كان ينوي إتمامها في 300 جزء,إلا انه لم يكتب منها بصورة نهائية سوى ثمانين. تعد هذه الموسوعة أكبر الموسوعات الطبية الإسلامية,وهي تشتمل على أرائه العلمية وتجاربه والجديد الذي توصل إليه خاصة في الأدوية واستخداماتها في معالجة الإمراض . ومن مؤلفاته أيضا: المهذّب في الكحالة (أي في طب العيون) وشرح فصول أبقراط و شرح مسائل حنين بن اسحق و شرح الهداية و الموجز في الطب وهو موجز لكتاب القانون لابن سينا و شرح قانون ابن سينا و شرح تشريح القانون الذي بيّن أن ابن النفيس قد سبق علماء الطب إلى معرفة هذا الموضوع الخطير من الفيزيولوجيا . Ismail Serageldin
| Views 951 |